خطوة سعودية جديدة لتغيير سجلها “المخيب للآمال” في جذب الاستثمارات

تسعى روسيا منذ أشهر، لرفع مبيعاتها من النفط، للهند والصين، ولو بأثمنة رخيصة، لتجاوز الأزمة التي يعرفها اقتصادها جراء العقوبات الغربية.

ومنذ نحو 5 أشهر، بدأت موسكو في كسر سعر النفط في الهند على وجه الخصوص، حيث قوضت مبيعات النفط السعودي، بأسعار تنافسية، ما وضعها في مقدمة الموردين للهند والصين بعد العراق.

وقال تقرير لوكالة بلومبرغ إن معركة شرسة تجري بين موسكو وحليفتها في منظمة “أوبك +”، المملكة السعودية “ما يمهد الطريق لموسكو لتوسيع حصتها في السوق في واحدة من أكبر مستوردي النفط الخام” في إشارة إلى السوق الآسيوية.

كانت البراميل الروسية أرخص من الخام السعودي خلال الفترة من أبريل إلى يونيو، مع خصومات بلغت ما يقرب من 19 دولارا للبرميل في مايو، وفقا لبلومبرغ بناء على بيانات الحكومة الهندية. 

إقرأ أيضا :  هل ينجح «آيفون 14» في إقناعك بشرائه؟

وأزاحت روسيا السعودية كثاني أكبر مصدّر للهند في يونيو بعد العراق مباشرة.

وأصبحت الهند والصين مستهلكين كبيرين للخام الروسي حيث تجنب معظم المشترين الآخرين النفط القادم من روسيا، بعد الحرب على أوكرانيا. 

وتستورد الدولة الواقعة في جنوب آسيا 85٪ من احتياجاتها النفطية من روسيا، حيث توفر الإمدادات الرخيصة بعض “الراحة الاقتصادية” بينما تواجه البلاد ارتفاعا في معدلات التضخم وفجوة تجارية قياسية.

وتضخمت فاتورة واردات النفط في الهند إلى 47.5 مليار دولار في الربع الثاني من السنة الجارية، بعد ارتفاع الأسعار العالمية التي تزامنت مع انتعاش الطلب على الوقود، وفقا لبيانات حكومية. 

وانخفض النفط مؤخرا بسبب المخاوف من التباطؤ الاقتصادي، مما يوفر بعض الراحة للمستهلكين على وجه العموم، تقول بلومبرغ.

إقرأ أيضا :  هذه السيدة العجوزة كانت أجمل واشهر نجمات الزمن الجميل.. تزوجت العندليب ولفظت أنفاسها الأخيرة في دار المسنين والمفاجأة في وصيتها!!

فاندانا هاري، من مؤسسة “فاندا إنسايتس” في سنغافورة قالت إن المصافي  الهندية، ستحاول  الحصول على أرخص أنواع النفط الخام الممكنة التي تعمل مع مصافيها . 

وتابعت قائلة إن النفط الخام الروسي يناسب هذه الفاتورة في الوقت الحالي. 

ولفتت إلى أن السعوديين والعراقيين لا يخسرون كثيرا لأنهم يوجهون إنتاجهم إلى أوروبا.

وفي حين تقلص الخصم على أسعار النفط الروسي مقارنة بالخام السعودي في يونيو، كانت البراميل لا تزال أرخص بنحو 13 دولارا، بمتوسط 102 دولارًا للبرلميل. 

وقبل بدء الحرب الأوكرانية، كانت المملكة ثاني أكبر مورد للهند في عام 2021، بينما كانت روسيا تحتل المرتبة التاسعة.

وكان العراق أكبر مورد للنفط الخام إلى الهند وحافظ على هذا المكان هذا العام حتى يونيو. 

إقرأ أيضا :  أصالة نصري: جورج وسوف بيحبني !! الفنان لم يتردد في تلقينها درساً قاسياً وألفاظ جارحة!!

وزادت واردات الهند من روسيا عشرة أضعاف منذ مارس، تؤكد بلومبرغ.

#خطوة #سعودية #جديدة #لتغيير #سجلها #المخيب #للآمال #في #جذب #الاستثمارات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى